أونوكرون إم آر اقراص لعلاج مرض السكر من النوع الثاني

محتويات المقالة

مرض السكر هو مرض العصر واصبح منتشر جدا ولا يفرق بين الكبير والصغير وحتى الاطفال ولذلك التعرف على علاجات السكر اصبح من الاشياء الهامه والتى يهتم بها كل انسان وسنتعرف على دواء أونوكرون إم آر اقراص لعلاج مرض السكر من النوع الثاني .

أونوكرون إم آر اقراص لعلاج مرض السكر من النوع الثاني

التركيب (المادة الفعالة – الأسم العلمي):

جليكلازيد – Gliclazide.

– التصنيف:

أدوية مرض السكري – خافضات سكر الدم –

الأدوية الفموية الخافضة للسكر oral antidiabetic –

مجموعة السلفونيليوريا sulfonylurea.

– دواعي الاستعمال:

داء السكري من النوع الثاني.

عندما يكون الانسولين غير ضروري لكن السكر

لا يمكن السيطرة عليه بتنظيم الغذاء وحسب

– موانع الاستعمال:

الحساسية للجليكلازيد وأدوية السالفا
الذين يعانون من داء السكري النوع الأول
الذين يعانون من الحماض الكيتوني السكري
في حالة السكري الحملي والرضاعة.
حالات الإغماء السكري وما قبله
من يعانون من الفشل الكلوي أو الكبدي أو أمراض متقدمة فيهما
مع دواء المينكونازول

– الحمل والرضاعة:

الحمل:

يدخل الدواء ضمن التصنيف (سي) في الحمل ولم تثبت أي دراسات بعد آثاره على جنين الإنسان

في ما عدا أن الأطفال حديثي الولادة أظهروا انخفاضًا ملحوظًا في نسبة سكر الدم لعدة أيام

عند ملاحظة تعاطي الأم للدواء وقت الولادة،

عند إجراء التجارب على الفئران والأرانب أدى إلى موت الأجنة

في الجرعات المرتفعة أي ما يعادل 50 مرة قدر الجرعة المقررة للإنسان،

لا يجب على الحامل أن تتعاطى الدواء إلا في حالة الحاجة الشديدة له

وأن نفعه أكبر من الضرر المحتمل.

الرضاعة:

ليس من المعروف إن كان الدواء يمكن إفرازه في لبن الأم للطفل

لكن الدراسات على الفئران أثبتت أن الأجنة والمواليد

الذين تعرضت أمهاتهم للدواء فترات الحمل والرضاعة

حدثت لهم تشوهات كما ان الدواء لوحظ انه يفرز مع لبن الفئران،

يجب التوقف عن تناول الدواء أثناء الرضاعة أو التوقف عن الرضاعة عند تناوله.

أونوكرون إم آر اقراص لعلاج مرض السكر من النوع الثاني

– الجرعة:

أقراص هذا الدواء من النوع ممتدة المفعول:

  • التوقيت: يجب تناول الدواء قبل الإفطار أو أول وجبة رئيسية في اليوم,لا يتأثر إمتصاص الدواء بتناول
  • الطعام.
  • البالغين:
    • الأقراص قصيرة المفعول:
      • تقسيم الجرعات:
        • الجرعه الكليه لليوم الواحد تترواح مابين ٤٠ :٣٢٠ مجم يتم اخذها عن طريق الفم
        • الجرعه الاوليه: يتم البدا ب٤٠ : ٨٠ مجم يوميا (نصف قرص/ قرص) ويتم الزياده حتى نصل الى الجرعه المطلوبه لخفض نسبه السكر بالدم
        • الجرعه الواحده يجب الا تزيد عن ١٦٠ مجم ( قرصين)
        • عندما يكون هناك احتياج الى جرعه اعلى فانه يتم اخذ جليكلازيد ٨٠ مجم اقراص مرتين موزعة على جرعتين يوميا مع الوجبات الاساسيه في اليوم
        • المرضى الذين يعانون من السمنه او لا يستجيبو للعلاج جليكلازيد ٨٠ مجم اقراص بمفرده, فان العلاج الاضافي مطلوب ف هذه الحاله
      • التغيير من اى علاج اخر خافض للسكر الى جليكلازيد ٨٠ مجم:
        • جليكلازيد يستطيع ان يحل محل خافضات السكر الفموية الاخرى ولكن يجب أخذ الجرعه والوقت الذى يصل فيه الدواء السابق الى منتصف التركيز بالدم في الاعتبار عند التغيير الى الجليكلازيد
        • الفتره الانتقاليه ليست ضروريه على الاغلب
        • يتم البدأ بجرعة٤٠ :٨٠ مجم ( نصف قرص : قرص) ويتم ضبط الجرعه لتناسب كل مريض وطبقا لاستجابه المريض كما ذكر في الأعلى
        • عندما يتم التغيير من خافض السكر ( سلفونيوريا ) بفترة نصف عمر طويلة يتم الفصل بايام قبل استخدام جليكلازيد لتجنب اى تفاعل بين الدوائين معا لانه من الممكن ان يؤدى الى انخفاض نسبه السكر بالدم عن الحد الطبيع
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى