استخدمات دواء ايبوبروفين وموانع الاستعمال والجرعه

محتويات المقالة

سنتعرف على استخدمات دواء ايبوبروفين وموانع الاستعمال والجرعه وطريقة الاستعمال وهو عباره عن دواء مضاد للألتهاب ومسكن للالام وايضا يستخدم فى تخفيف ألم انقباضات الدوره الشهريه والام الاسنان.

استخدمات دواء ايبوبروفين وموانع الاستعمال والجرعه 

دواعي استعمال ايبوبروفين:

يستخدم كمخفف للألم (الخفيف الى المعتدل) و خافض للحرارة،

علاج بعض حالات الالتهاب

( التهاب المفصلي الروماتيدي، التهاب المفاصل الروماتيدي اليفعي، الفصال العظمي) ،

علاج أعراض عسر الطمث

علاج بعض حالات القناة الشريانية السالكة في الأطفال حديثي الولادة

اّلام الأسنان

اّلام عامة

موانع استخدام العلاج:

يمنع استخدامه في المرضى الذين أظهروا فرط الحساسية للعلاج

أو لأي مكون آخر من مكوناته،

أو للأسبرين أو للسليسايلات

أو لمضادات الالتهاب الغير ستيرويدية الأخرى

يمنع استحدامه في المرضى المتوقع خضوعهم لعملية لقلب المفتوح

كما يفضل تجنب العلاج في حالات:

اضطرابات النزف

قرحة معدية أو هضمية أو عفجية

ذآب حمامي

خلل في وظائف الكلى

التهاب الفم

التهاب القولون المتقرح

أي مرض أو اعتلال في الجهاز الهضمي

حمل (في الأشهر الأخيرة)

الجرعات وطرق الاستعمال ل ايبوبروفين:

عدد الجرعات:

لتسكين الألم: من مرتين إلى أربع مرات في اليوم.

لالتهاب المفاصل: من جرعتين إلى أربع جرعات في اليوم خلال تناول الطعام.

الجرعة:

للبالغين: لتسكين الآلام: 600 مليجرام للجرعة،

وحتى 1.2 جرام في اليوم.

للالتهاب المفاصل: من 1.2 إلى 2.4 جرام كل يوم.

للأطفال من أجل خفض الحرارة:

من 5 إلى 10 مليجرام لكل كيلوجرام من وزن الطفل، يوميا.

نسيان الجرعة:

في حال نسيان أخذ الجرعة الدوائية،

يجب تناولها عند تذكر ذلك فورا.

إذا كانت هنالك حاجه لتناول الجرعه التاليه خلال ساعتين،

يجب تناول الجرعة الأولى حالا، والتنازل عن الجرعة التالية.

تحذيرات عند تناول الدواء ايبوبروفين:

اثناء الحمل:

ينتقل هذا الدواء عبر المشيمة.

ولذلك، فمن المحبذ عدم استخدامه خلال فترة الحمل،

وخصوصاً في الثلث الأول والثلث الأخير من الحمل،

لأنه قد يعيق ويؤخر عملية الولادة.

إضافه لذلك، فإن له تأثيراً ومضاعفات سلبيه

على أداء القلب والأوعية الدموية لدى الجنين (B)

والتي ينبغي تفاديها خلال الثلث الثالث وفي نهاية مراحل الحمل (D)

الرضاعة:

ينتقل الدواء الى حليب الام،

إلا أنه عند تناول الجرعات العادية

فمن غير المفروض ان تكون هناك تاثيرات سلبيه على الاطفال

الأطفال والرضع:

يجب تقليل وملائمة الجرعه حسب الجيل والوزن.

كبار السن:

من المحتمل ان تكون هنالك حاجه لتقليل الجرعه المعطاه.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى