الحفاظ على الأسنان و محاربه التسوس

محتويات المقالة

تسوس الأسنان يعد من المشكلات الأكثر تدولاً ويعاني منها الكثير من الأفراد صغار وكبار  أو مهملين في صحه أسنانهم والتسوس هو نقره في السن يبدء بحجم صغير ثم يكبر تدريجياً لو تم أهماله ولم يتم علاجه او تخلص منه فمن الممكن أن يؤدي إلى أن ينكسر السن او تلتهب اللثه ويشعر الأنسان المصاب بتسوس بالأوجاع عند تناوله الأطعمه او شربه للمياه .

أعراض تسوس الأسنان:

  1. حساسيه في الأسنان.
  2. خُراج في الأسنان.
  3. آلام طفيفة أو حادة عند تناول أطعمة ساخنة أو باردة أو مشروبات محلّاة (وهي آلام تستمر حتى بعد الانتهاء من الأكل أو الشرب)،
  4. ثقوب أسنان يمكن ملاحظتها بالعين،
  5. ألم عند قضم الطعام.
  6. تساقط الأسنان.
  7. التهابات حادة.

أنواع تسوس الأسنان:

  1. تسوس السطح الخارجي للسن: تستهدف الجراثيم طبقة المينا، ويمكن علاج هذا النوع من التسوس بسهولة أكبر من الأنواع الأخرى المتقدمة.
  2. تسوس أسنان الطواحن: في هذه الحالة تهاجم الجراثيم الفجوات في الأسنان الطاحنة، فيجب ان تذهب للكتور عندما تصاب بهذا النوع من التسوس
    لأنّه سريع الانتشار،وقد يؤذي العديد من الأسنان في الفم .
  3. تسوس الأسنان من الجذر: ينتشر هذا النوع بين كبار السن الذين غالباً ما يشتكون من ألتهاب اللثه .
    الحفاظ على الأسنان و محاربه التسوس

كيفيه محاربه التسوس والتخلص منه:

 

في بعض الأحيان لاي يفيد الوصفات المنزليه لعلاج و محاربه التسوس عندما يصل  إلى طبقه العاج ، ولكن هناك بعض النصائح يمكن اتباعها لتجنب التسوس او محاوله علاجها في المراحل الأولى .

  1. تفريش الأسنان:
    يُنصح باستخدام معجون أسنانٍ يحتوي على الفلورايد، حيث أشارت الدراسات إلى دور الفلورايد الفعال في عملية إعادة تمعدُن طبقة مينا الأسنان.
  2. الحرص على تناول الأغذية الغنية بفيتامين د:
    أشارت الدراسات إلى وجود علاقةٍ عكسيةٍ بين تناول الأطعمة الغنية بفيتامين د مثل اللبن والحليب وظهور التسوس عند الأطفال،
    إذ إنّ فيتامين د يساعد على امتصاص الكالسيوم والفسفور من الأطعمة التي يتم تناولها. ومن الجدير بالذكر أنّ الحصول على فيتامين د لا يقتصر على تناول مشتقات الحليب
    إنّما يمكن الحصول عليه كذلك عن طريق التعرّض للشمس.
  3. التقليل من تناول الأطعمة السكرية:
    بحسب منظمة الصحة العالمية، فإن تناول الأطعمة السكرية يُعد من أهم العوامل التي قد تتسبب في حدوث تسوس الأسنان
    ولا بد من تقليل كمية السكر المتناولة بحيث تكون أقل من 10% من نسبة السعرات الحرارية التي يحصل عليها الجسم، وفي حال تناول الأطعمة السكرية
    فلا بد من تجنب تناولها طول اليوم وبشكل مستمر لأن ذلك لا يدع فرصةً للأسنان لتعيد تمعدنها.
  4. مضغ اللبان الخالي من السكر يساعد في محاربه التسوس :
    أشارت بعض التجارب العلمية إلى أنّ مضغ اللبان الخالي من السكر له دورٌ في إعادة تمعدُن أسطح الأسنان الخارجية أي مينا الأسنان، وهناك مادةٌ توجد في اللبان الخالي من السكر
    تسمى  ((casein phosphopeptide-amorphous calcium phosphate (CPP-ACP) تساعد على تقليل أعداد البكتيريا المسببة للتسوس
    كما أن مادة الزيليتول والتي توجد في بعض أنواع اللبان تساعد في تقليل أعداد البكتيريا المسببة للتسوس، وتزيد من إفراز اللعاب، بالإضافة إلى دورها في تقليل حموضة البلاك

الوقايه ومحاربه التسوس:

للوقاية من تسوس الأسنان لا بد من يجب  اتباع بعض الإجراءات، كغسل الأسنان باستخدام كعجون أسنان يحتوي على ماده الفلورايد
وينصح بزيارة عيادة الأسنان مرةً واحدةً كل ستة أشهر على الأقل لإجراء تنظيف للأسنان
وكذلك لا بد من الزيارة السنوية أيضاً لعمل أشعه للتأكد من عدم وجود أي تسوس في الأسنان وعدم الأكثار في تناول الأطعمه التي تلصق في الأسنان
مثل العسل والفواكهه المجففه والشوكلاتات والسكريات الكثيره او السناكس وهي الطعام الخفيف لأنه يمد الأسنان بالبكتريا وتمد البكتيريا بالطاقه لصناعه الحمض الذي يهاجم الأسنان ويصنع تسوس.

مواضيع ذات صله:

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى